منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



ليفاندوفسكي يقوم بتدريب إضافي من أجل الكرة الذهبية


يوجد لدى القناص البولندي ليفاندوسكي مهاجم بايرن ميونيخ هدف مهم، يتمثل في أن يكون من بين المرشحين للكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم. ولتحقيق تلك الأمنية التزم ببرنامج خاص هذا الموسم للتدربب على شيء يشعر بأنه ينقصه.منذ عام 2008 وجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم منحصرة بين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو. ويعتبر الاثنان ماكينتي أهداف. ومن بين المهارات المختلفة التي يتمتع بها النجمان الكبيران مهارة تسديد الركلات الحرة. فقد استطاع رونالدو خلال مسيرته مع ناديه تسجيل 42 هدفا من الركلات الحرة، بينما سجل ميسي 23 هدفا. لكن القناص البولندي روبرت ليفاندوفسكي أحد أبرز الهدافين في العالم منذ سنوات لم يسجل من الركلات الحرة حتى الآن سوى ثلاثة أهداف فقط، من بينها هدفان الفاصل بينهما خمسة أيام حسب ما ذكرت صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” الألمانية.

كقلب هجوم خطير وماكينة أهداف لا يختلف اثنان على ليفاندوفسكي. ومن بين الأمثلة التي تشهد له، أنه عندما كان يلعب مع دورتموند سجل أربعة أهداف في مباراة واحدة أمام ريال مدريد. وسجل لمنتخب بولندا ثلاثة أهداف في غضون أربع دقائق فقط في مباراة أمام جورجيا، وهذا يمثل أسرع “هاتريك” في تاريخ تصفيات بطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم. لكنه يريد أيضا أن يترشح يوما ما للكرة الذهبية مثل ميسي ورونالدو ويشعر أنه يفتقد مهارة تسديد الركلات الحرة.

برنامج خاص للتدريب على الركلات الثابتة

لذلك بدأ في الموسم الحالي التدرب على تسديد الركلات الحرة واستطاع هذا الشهر قبل مباراة أتليتكو في دوري الأبطال أن يسجل من ركلة حرة في مرمى ماينز في الدوري الألماني. وقال ليفاندوفسكي بعد المباراة إن المدرب أنشيلوتي قال له “عليك بتسديد الركلات الحرة فأمام أتليتكو لديك فرص قليلة كمهاجم، ولذلك فإن الركلات الحرة فرصة جيدة.” وأفاد ليفاندوفسكي أنه عندما كان في دورتموند تحت قيادة يورغن كلوب كان يتدرب على الضربات الثابتة، لكنه توقف عن ذلك بعد فترة.

من يعرف ليفاندوفسكي يدرك أنه شخص طموح إلى أبعد الحدود، وخصوصا في مسألة عدد الأهداف التي يسجلها. واستطاع الموسم الماضي أن يسجل في الدوري الألماني رقما لم يتحقق منذ عقود. ولذلك فكر فيما يمكن أن يفعله ليزيد حصيلته من الأهداف هذا الموسم فبدأ في برنامج تدريبي للركلات الثابتة.

أخذ في التدريب بشكل إضافي مع زملائه دافيد ألابا وتشابي ألونسو، وماتس هوميلس على الركلات الثابتة. وكان يسدد بعد كل تدريب من 40 إلى 50 تسديدة، وفق طريقة معينة ابتكرها لنفسه. وفي النهاية أتت الثمار حيث بدأ يسجل من الركلات الثابتة.

لكن هذا الهدف لا يمثل نهاية المطاف بالنسبة لطموحات ليفاندوفسكي. فالنجم الخطير يريد في الفترة القادمة العمل على تحسين انطلاقاته في المساحات الضيقة داخل منطقة جزء الخصم، حسب ما ذكرت صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ”..


منطقة إعلانية



http://ahlyeg.com/2016/12/30/85845