منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




اتجاه فى «الأهلي» للإبقاء على يوسف وجهازه.. ورمضان يطلب 2 مليون جنيه شهريًا للعودة فى يناير


يجد مجلس إدارة النادى الأهلى برئاسة محمود الخطيب، صعوبة فى عملية التعاقد مع مدير فنى أجنبي، لقيادة الفريق خلال المرحلة المقبلة، خلفًا للفرنسى باتريس كارتيرون، الذى تمت إقالته بعد خروج الفريق من البطولة العربية أمام الوصل الإماراتي.
ويتجه مجلس إدارة القعلة الحمراء، للإبقاء على محمد يوسف وجهازه المعاون خلال المرحلة المقبلة، بعد صعوبة تعاقدهم مع مدير فنى أجنبي، عقب تعثر المفاوضات مع الأرجنتينى رامون دياز، الذى يصر على اصطحاب جهازه المعاون بالكامل، وهو ما يرفضه مجلس الأهلي.
واستعان مجلس الأهلى بمجموعة من الوسطاء، لإقناع دياز بتولى الإدارة الفنية للفريق خلال المرحلة المقبلة، ولم يدخل فى مفاوضات مباشرة مع المدرب الأرجنتيني، ويحاول الأهلى إقناع البرتغالى مانويل جوزيه بقيادة الفريق مرة أخرى، بعد فشلهم فى التوصل لاتفاق مع مدرب آخر حتى الآن.
واقترح خالد مرتجى عضو مجلس إدارة القلعة الحمراء، تعيين جوزيه مديرًا فنيًا، إلا أن الساحر البرتغالى يرفض الفكرة تمامًا، ويفضل إسناد المهمة لمساعده السابق بيدرو بارن، على أن يتولى الرحالة البرتغالى منصب المدير الرياضى للنادى أو المستشار الفني.
ومن ناحية أخرى، يعيش هيثم عرابى مسئول التعاقدات بالقلعة الحمراء، أوقاتًا صعبة فى قلعة الجزيرة، بعد تجميده فى الفترة الأخيرة، بسبب رفض محمد فضل مدير التعاقدات للعمل مع عرابي، مما دفع محمود الخطيب لتجميد عرابي، لحين إقناع فضل بالعمل مع الأخير خلال المرحلة المقبلة، من أجل دعم الفريق بالصفقات التى يريدها.
وفى سياق متصل، يواصل الأهلى محاولاته لدعم الفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، ويرغب الأحمر فى الحصول على خدمات عامر عامر حارس مرمى الإنتاج الحربي، بداية من يناير المقبل.
وينتهى تعاقد عامر مع الإنتاج فى نهاية الموسم الجاري، ويحق له التوقيع لأى ناد بالمجان فى يناير، وأجرى محمد فضل اتصالا هاتفيًا بحارس «العجلات الحربية» لإقناعه بالانضمام لصفوف قلعة الجزيرة.
وتسعى العديد من الأندية للحصول على خدمات الحارس المخضرم، أبرزها الإسماعيلي، إلا أن فضل طالب عامر بعدم التوقيع لأى فريق، موضحًا له رغبة مسئولى القلعة الحمراء فى الحصول على خدماته، وجاء اهتمام الأهلى بعامر بسبب تراجع أداء محمد الشناوى مؤخرًا، وعدم جاهزية شريف إكرامى بالشكل المطلوب للدفاع عن عرين قلعة الجزيرة.
ويصارع الأهلى الزمن، للتعاقد مع مدافع صلب خلال الأيام القليلة المقبلة، خاصة عقب تراجع أداء سعد سمير، وتواضع المالى ساليف كوليبالي، الذى بات حبيس مقاعد البدلاء، منذ خطأه فى مباراة المقاولون العرب بالدورى الممتاز.
ووضع الأحمر الثنائى على غزال وعمرو طارق تحت المجهر، للتعاقد معهما بداية من يناير المقبل، خاصة وأن غزال أصبح حرًا عقب نهاية عقده مع فانكوفر وايتكابس الكندي، كما أبدى طارق استعداده لإنهاء ارتباطه بفريق أولارندو الأمريكى للانضمام للأحمر.
ويفصل المقابل المادي، عودة رمضان صبحي، للقلعة الحمراء بداية من يناير المقبل، حيث أبدى لاعب هيدرسفيلد الإنجليزي، استعداده للعودة لفريقه السابق، بشرط الحصول على 85 ألف إسترلينى شهريًا، أى ما يقترب من مليونى جنيه مصري، وهو ما يرفضه مجلس إدارة الأحمر تمامًا.
ويجد صبحى صعوبة فى الحصول على فرصة المشاركة الأساسية مع الفريق الإنجليزي، مما دفعه للتفكير فى العودة لقلعة الجزيرة، إلا أن مطالبه المادية المبالغ فيها من وجهة نظر مجلس إدارة الأهلي، قد تعطلت بعد التعاقد مع اللاعب.
ورحل رمضان عن الأهلى فى صيف 2016 لينتقل إلى ستوك سيتى الإنجليزي، ومنه إلى هيدرسفيلد، فى الصيف الماضي، لكن الإصابة حرمته من تقديم أوراق اعتماده مع فريقه الجديد.

نرشح لك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://ahlyeg.com/2018/12/%d8%a7%d8%aa%d8%ac%d8%a7%d9%87-%d9%81%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%87%d9%84%d9%8a-%d9%84%d9%84%d8%a5%d8%a8%d9%82%d8%a7%d8%a1-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d9%8a%d9%88%d8%b3%d9%81-%d9%88%d8%ac%d9%87/